الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولبرامج موقعنا والجوالخدمات موقعنا للجميع
اهلا بعودتك يـا
 
 زائر
 
نورت موقعك
عرب ميغ33 بزيارتك
المواضيع الأخيرة
» Xjz Survey Remover Permission Key Torrent Torrent Download
12/3/2014, 8:01 pm من طرف derwoglenw

» اريد ان اشتري نك ساعدوني رجاء
14/2/2014, 9:03 pm من طرف adhm

» Drowning Pool - Drowning Pool (2010)
13/12/2013, 6:29 am من طرف latdavyl

» هلا وسهلا
24/8/2013, 5:23 pm من طرف محمود الساهر

» انا جديد
24/8/2013, 5:22 pm من طرف محمود الساهر

» عاجل عاجل عاجل
4/8/2013, 1:27 am من طرف malakalrooh2631962

» عضوة جديــــــــــــدة
22/7/2013, 10:17 am من طرف نجمة البحر

» مستخدمه جديد
18/7/2013, 6:31 am من طرف jamal-ahmd

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
egyptianguy - 358
 
Klimer - 351
 
super-mohammad - 255
 
a_.-._ammar_.-._r - 232
 
anas~love - 220
 
x_the_love_king_x - 178
 
sky_water007 - 131
 
buraqalkassab - 117
 
al_kassbi - 80
 
لولو$$ - 78
 
الاعلانات
 
 
 
 

شاطر | 
 

 هل ا انت مدمنة عاطفيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد السلام
عربي جيد
عربي جيد


ذكر عدد الرسائل : 24
العمر : 26
موطني و بيتي :
النقاط المعتمدة للعضو : 50
تاريخ التسجيل : 16/12/2010

البطاقة الشخصية
SMS رسالة الخاصة بك:

مُساهمةموضوع: هل ا انت مدمنة عاطفيا   12/1/2011, 12:30 pm

بحاجة إلى محبة الآخرين واهتمامهم. هذا هاجس بشري طبيعي جداً، عند النساء والرجال، الكبار والصغار، الشبان والعجائز. لكنّ هذه الحاجة تتحوّل إلى هوس عند بعضهم، ويمكنها أن تؤثر سلبياً في علاقتهم الصحية والمتوازنة بعائلاتهم، وأصدقائهم، ومحيطهم المهني. "كلنا مدمنون عاطفيون بشكل أو بآخر"، تقول المعالجة النفسية سيلفي تيننباوم في كتابها "التغلّب على الإدمان العاطفي". أن نعي ذلك، هو الطريق الأمثل لنكون معتدلين في التعبير عن مشاعرنا ورغباتنا. لكن للأسف، تسيطر بعض الرغبات اللا واعية على المصابين بحالة إدمان عاطفي مرضيّة.


وتلفت تيننباوم في كتابها الصادر أخيراً، إلى أنّ الإدمان العاطفي ينشأ من الفراغ. بل هو نتيجة ما يمكن أن نكون قد عشناه في طفولتنا من إهمال، غير مقصود أحياناً. فمن يتحولون إلى مدمنين على العاطفة، كانوا أطفالاً غير مرغوب بهم، كأن يطلب منهم باستمرار عدم ازعاج والدهم العائد متعباً من العمل، أو عدم الإقتراب من أمهم المريضة. منذ طفولتهم، يعتاد هؤلاء على مراعاة مشاعر الآخرين، كألم والدتهم، أو مرض أختهم الصغيرة... وعندما يصبحون راشدين، ترافقهم هذه العادة، فيضعون حاجات الآخرين في المقدّمة دوماً، وينسون أنفسهم.

يعاني المدمنون على العاطفة، أو بتعبير أدقّ، من يشعرون بحالة حرمان حادة بسبب نقص الإهتمام، من رهاب الوحدة.
زينة مثلاً، تطمح أن تصير كاتبة. لكنّها تضيّع وقتها بأكمله في النقاش مع أصدقائها على "فايسبوك"، وفي الإتصال بصديقاتها، وبنات خالاتها، وبنات عماتها. وتلفت المعالجة النفسيّة سيلفي تننباوم في كتابها إلى أنّ هذه الأعراض تظهر عند جميع المدمنين على العاطفة، لأنّهم يخشون الوحدة. لذا، من المستحيل أن تجدي أحدهم يتناول طعام الغداء وحده، أو يذهب إلى السينما وحده، أو يجلس في البيت وحده.


عارض آخر يصاحب المدمنين على العاطفة، هو عدم قدرتهم على قول كلمة "لا". رغبتهم الدائمة بالحصول على اهتمام ومحبة الآخرين، يجعلهم يتجاهلون حاجاتهم الخاصّة. كأنّهم مستعدون لفعل أي شيء، ومهما بلغ الثمن، ليشعروا أنّ الآخرين يحبونهم، ويهتمّون لأمرهم. العبارة التي يرددونها غالباً: "كما تريد"، أو "كما تريدون". لهذا، يواجهون أي خلاف مع الآخرين، سواء مع الزوج، أو الشريك، أو الإخوة، أو الزملاء في العمل، كمأساة كبيرة... فإن اختلفت إحداهن مثلاً مع صديقتها أو والدتها، تكاد تعتقد أنّ حياتها انتهت.


هناك عارض إضافي، هو أنّهم لا يكتفون أبداً. مشكلة المدمنين عاطفياً، أنّهم يشعرون دوماً أنّهم مكروهون ومنبوذون. حتّى لو كان محيطه العائلي متماسكاً ومحباً، يشعر من يعاني من هذه الحالة أنّه غير مقدّر بما فيه الكفاية، وأنّ لا أحد يفيه حقّه، وأنّه ضحيّة. وهذا ما يمكن أن يسبب للمريض حالات غضب أو توتر مفاجئة، تتناقض تماماً مع المظهر اللطيف الذي يظهره في العادة. انفعالات تسبب له مشاكل حقيقيّة مع الأحباء والأصدقاء.


لكن ما هو العلاج؟ يلفت كتاب "مواجهة الإدمان العاطفي" إلى أنّ جميع المصابين بهذه الحالة، لا يدركون وضعهم المضطرب. هم يعتقدون أنّ مشكلتهم تكمن في الوحدة، وفي عدم قدرتهم على تكوين صداقات دائمة. يكمن دور المعالج في هذه الحالة في إفهام المريض بأنّه شخص محبوب، من دون أن يجهد نفسه في استعطاء المحبة والإهتمام، لأنّ ذلك سيؤدي إلى نتائج معاكسة.


الحل الأمثل، هو أن نراقب أنفسنا، لنعرف ما إذا كانت ردود تندرج ضمن المنطق والمعقول، أم أننا نبالغ في التضحية، والبحث عن إسعاد الغير. نصيحة "أنا زهرة" لك، هي أننا وحدنا المسؤولون عن إسعاد أنفسنا، وليس الآخرين.



أمتع الاوقات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل ا انت مدمنة عاطفيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Arab mig33 mobile chat :: المنتدى العام :: منتدى الترحيب والتعارف-
انتقل الى: